الجمعة، 11 يونيو 2010

4 التعليقات:

غير معرف يقول...

رساله رقم 1

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد واله وصحبه

بالاعتماد على الكتب السماويه توصلت الى الحقيقة التاليه

كيف خلق الله المخلوقات وكيف تكونت علماء العصر الحديث يزعمون انه بفعل الطبيعه حدث تطور للكائنات الحيه اعتمادا على نظرية النشؤ والارتقاء وهي نظرية التطور لتشارلز داروين ولامارك وهذه النظريه ماخوذه من نظريه عربيه قديمه لجماعه صوفيه كانت تسكن بغداد وهي جماعة اخوان الصفا وخلان الوفا كما هو مذكور في كتاب مقدمة ابن خلدون صفحه 96 في بعض الطبعات ولكن كيف للطبيعه العشوائيه ان تهندس وتخترع كل سلاسل التطور الفذه لانه لو تركنا سياره على رصيف الشارع فان الطبيعه بعد مئة سنه ستحول هذه السياره الى خرده وكذلك لو تركنا بيتا فان الطبيعه بعد الف سنه ستحول هذا البيت الى اطلال وحتى لو صنعت الطبيعه في باطن الارض جوهره فان الطبيعه بعد ملايين السنين ستشوه هذه الجوهره بفعل عوامل الطبيعه المختلفه كما نلاحظ ذلك من مستخرجي الجواهر في افريقيا حيث يعيدوا صقلها في بلجيكا اذا فعل الطبيعه عشوائي ومتلف للانظمه والمخترعات والاجهزه كذلك فان الكائنات الحيه هي عباره عن الات واجهزه كيميائيه اذا ما هي الحقيقه بالعودة الى العقل بما انه لابد لكل مصنوع من صانع فمثلا السياره لابد لها من مهندس ومخترع اخترعها وكذلك الامر بالنسبة لهذا الكون العظيم الدقيق الصنع المتقن في صناعته لابد من وجود مهندس عظيم هندس واخترع وخلق هذا الكون وهو الله العظيم الجبار اذا كيف هندس هذا المهندس الجبار تطور المخلوقات لعله بعد ان خلق الله الارض يابستها وبحارها وجوها هندس الاحماض الامينيه من معادن تراب الارض والماء ومن شرارات من صواعق الغيوم وعندما وجد الله ان ذلك حسن خلق الله وهندس من هذه لاحماض الامينيه الفيروسات وعندما وجد الله ان الفيروسات تعمل ضمن نطاق الهندسه التي هندسها الله عليها هندس وانها حسن خلق الله من الاحماض الامينيه كائنات وحيدة الخليه وهي البكتيريا والاميبا وهي كائنات شبيهه بالفيروسات ولكن اكثر تطورا منها الى االى ان خلق الله بنفس المبدا والطريقه باقي الكائنات الحيه كما هو مذكور في التوراة الى ان خلق الله وهندس القرد ثم الانسان القديم (انسان نندرتال وانسان بيكين حسب علوم العصر الحديث وهم النسانيس التي كانت تعيش على الارض قبل ادم كما جاء في كتاب بحار الانوار)ثم بعد النسانيس وهو الانسان القديم وبعد ان وجد الله انها حسن وتتصرف حسب ما هندست وخلقت لاجله خلق الله كائنا مشابها لها ولكنه متطور اكثر منها وهو ادم وزوجته حواء من تراب الارض

غير معرف يقول...

رساله رقم2

وبعد ان هبط ادم وحواء على الارض تزاوج بنوا ادم من ذرية النسانيس ومن الاوادم الذين كانوا قبل ادمنا وهم جابلقا وجابرسا حسب ما هو مذكور في كتاب بحار الانوار ولاتزال الى اليوم هناك قطعتا ارض في او روبا تسميان على اسمهما وهما بروسيا على اسم جابرسا والبلقان على اسم جابلقا ثم ان بني ادم تزاوجوا من النسانيس ومن جابلقا وجابرسا
ولان بني ادم ذوي الامهات والجدات من النسانيس وكذلك النسانيس ذوي الامهات والجدات من ادم كانوا ارقى واكثر تاقلما وتكيفا في الطبيعه وكانوا هم الاصلح من النسانيس انقرض النسانيس وبقي بنوا ادم والنسانيس ذوي الامهات والجدات من ادم ان التهجين بين النسانيس والبنات من ادم هو نوع من التطور حدث للنسانيس اما المخلوقات المنحطه كالكلاب والخنازير واشباههم فلها قصة معاكسه لتطور باقي الكائنات الحيه فمثلا الكلاب خلقت من بعض الذئاب لان هذه الذئاب وجدها الله ان ها غير حسن ولاتعمل ضمن الهندسه التي خلقها الله علها لهذا خلق الله من تراب الارض كائنات تشبه تلك الذئاب وهذه الكائنات هي الكلاب او ان جينات الكلاب موجوده في الحمض النووي للذئاب ولان بعض الذئاب عاشت في بيئات طبيعيه منحطه لايمكن ان يتاقلم بها الا جينات الكلاب الموجوده في الذئاب عاشت الذئاب ذات المورثات الكلبيه وانقرضت الذئاب التي لاتحمل هذه المورثات وبالتدريج جائت اجيال الكلاب بعد مئات الاف السنين ونفس الشئ حدث للخنازير
بالعودة الى الانسان فنجد في انفسنا الخير والشر اما الخير فهو من جينات ادم او جابلقا او جابرسا التي بنا اما الشر فهو من جينات النسانيس ما عدا الانبياء المعصومون فلاتوجد بهم جينات من النسانيس لانهم لاويجد عندهم امهات او جدات من النسانيس لهذا فهم معصومون ولايخطؤون وكذلك يقول عالم النفس فرويد ان في نفس كل انسان عقد تسمى عقدة اوديب للذكور وعقدة اكترا للاناث ولكن تحدث في نفس الانسان ردة فعل ضد هذه العقد تجعل الانسان يسير على الطريق القويم والصحيح والحقيقه ان هذه العقد هي مورثات من النسانيس وردة الفعل التي تحدث في نفس الانسان ضد تلك العقد ماردة الفعل هذه الا مورثات من ادم او جابلقا او جابرسا ان علم النفس في اوروبا قائم على ان الانسان تطور من الانسان القديم والقرود اي ان له قرابه مع الانسان القديم وهو النسناس وهذا جزئ من الحقيقه لان الحقيقه كامله ان الانسان ايضا له قرابه مع ادم وجابلقا وجابرسا ان علوم النفس في اوروبا قائمه على نصف الحقيقه وليست الحقيقه كامله كالذي ينظر الى سلوك الناس بعين واحده سيكون هذا نوع من الدجل لانه نصف الحقيقه وسيكون نوع من الكذب لهذا حلل علماء النفس وشرعوا اللواط والسحاق تحت اسم زواج المثليين لانهم زعموا ان غريزة اللواط والسحاق لاعلاج لهما في علومهم ولكن لو عدنا الى الاديان سنجد ان الحل موجود وهوبالصوم والصلاة والدعاء والابتعاد عن المسكرات كالخمر والدخان والمخدرات وغيرها وبقراءة الكتب السماويه من قران وانجيل وتوراة وكذلك احل وشرع علماء النفس في العصر الحديث التعري على شواطئ العراة وغيرها من السلوك النسناسي
هذا يعني ان للحيوانات وباقي الكائنات من غير الانسان اسلوب ثواب وعقاب في الدنيا فلو تصرف الكائن الحي حسب الهندسه التي هندسه الله لها ولم يشذ عنها عندها سيجبل الله من طينة الارض مخلوقا مشابها لهذا المخلوق ولكن ارقى منه مكافئة لهذا المخلوق اما لو شذ الكائن الحي عن الهندسة التي هنسها الله لها فعند ذلك سيذله بان يخلق مخلوقا اما من طينة الارض او من نسله ويكون هذا المخلوق مشابها لهذا الكائن الحي ولكنه اكثر انحطاطا منه ليذل هذا الكائن الحي لعل عقاب وثواب المخلوقات غير العاقله يكون في الحياة الدنيا اما الكائنات العاقله كالانسان فيكون عقابه وثوابه في الاخره والله اعلم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

mohamad al hosieny يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم رساله رقم 1

يقول العالم داروين ان الانسان اصله قرد والقرد اصله دب الليمور ودب الليمور اصله دب وهكذا الى ان يصل الى البكتيريا ثم الفيروس ثم معادن الارض والماء ولعمري هذه النظريه مأخوذه ومتطوره من معتقدات جماعه صوفيه كانت تسكن بغداد في قديم الزمان وقد ذكرها ابن خلدون في كتابه مقدمة ابن خلدون صفحه 96 في بعض الطبعات ولو فرضنا كما قال العلماء ان الطبيعه طورت الانسان من قرد فلا بد من وجود مهندس ومشرف جبار على هذا التطور وهذا الجبار هو الله لاننا اذا نظرنا الى الطبيعه وجدنا فعل قوانينها عشوائيه ومتلفه. فمثلا لو تركنا سياره على الرصيف فبعد مئة سنه سنجدها قد اصبحت خرده وكذلك لو تركنا بيتا فبعد الف سنه سيتحول الى اطلال وخرابه ولو ان الطبيعه صنعت جوهره في باطن الارض فبعد ملايين السنين ستتلفها بفعل الزلازل والبراكين وهكذا نجد ان فعل الطبيعه عشوائي ومخرب فكيف استطاعت هذه الطبيعه ان تقوم باتقان بكل سلسلة التطور المعقده والفذه. لابد من وجود مهندس عظيم اشرف على التطور فالانسان صاحب العقل لايستطيع ان يطور القرد الى انسان وغيرها من مسيرة التطور فكيف استطاعت الطبيعه العشوائيه والصماء الى ذلك

يقول علماء الاجتماع في الدول الراسماليه والشيوعيه ان السرقه ممنوعه وكذلك القتل والغش وغير ذلك من القوانين وهذا جيد ولكنهم لا يمنعون اصل هذه الافعال الكامنه في النفس البشريه بينما الاديان تعالج اصل هذه المفاسد والتي اصلها التكبر واعجاب المرئ بنفسه والحرص والبخل والحسد وغيرها من المفاسد النفسيه تعالجها الاديان بالصوم والصلاة وتزكية النفس وان وجدنا احيانا مدعي الاديان الذين يشوهون الاديان بتصرفاتهم وسلوكهم اما بسبب النفاق او بسبب عدم ايمانهم باديانهم وانما اتخذوا الدين لباسا يلبسوه. وغير ذلك والله اعلم

ان نظرية التطور لها نظرة اخرى من الجانب الديني لان تطور المخلوقات صحيح ولكن هناك تفسير اخر لحدوث هذا التطور وان كان لايوجد حلقات توصل هذا التطور ببعضه لان التطور هو كما ان الانسان صنع في البدايه الدولاب وتطورت علومه ومهاراته فصنع الدراجه ثم تطورت علومه وصنع الدراجه الناريه ثم السياره ثم الطائره ثم الصاروخ كذلك الملائكه لان الله امر جبرائيل بعمل طينة ادم من الارض فلم يعملها مباشره هو والملائكه بل بدؤا بالاحماض الامينيه ثم تطورت علومهم فصنعوا البكتيريا وهكذا الى ان جبلوا طينة القرد ثم تطورت علومهم وخبراتهم وجبلوا طينة ادم فالملائكه مثل النبي عيسى عليه السلام الذي قال الله عنه واني اخلق لكم من الطين كهيئة الطير فانفخ فيه فيكون طيرا باذن الله

mohamad al hosieny يقول...

والقرود الذين كانوا قبل آدم على الارض هم النسانيس كما جاء في كتاب بحار الانوار وهم قرود يشبهون الانسان وهو الانسان القديم انسان نندرتال وانسان بيكين وتزاوج بنو ادم معهم اي ان التطور في هذه الحاله هو تهجين الى ان سيطر بنو ادم على الارض لانهم الاصلح والارقى واندثر الانسان القديم وهكذا نجد في انفسنا الخير والشر اما الخير فهو من طينة آدم اما الشر فهو من طينة النسانيس وكذلك يقول العالم فرويد عن عقدة اوديب وعقدة اكترا وان هناك ردة فعل في نفس الانسان تجعله يقاوم تلك العقد ليسير على الطريق الصحيح والحقيقه ان عقدة اوديب وعقدة اكترا هي وراثه من النسانيس اما ردة الفعل التي تحدث في نفس الانسان ضدها فما ردة الفعل هذه الا وراثه من طينة ادم ومما يؤكد هذا ان علماء العصر الحديث يقولون ان الانسان ظهر في افريقيا وهو الانسان القديم وهو النسناس حسب كتاب بحار الانوار ويقول علماء العصر الحديث ان الانسان القديم هاجر الى الجزيره العربيه حيث تطور وظهر الانسان الحديث ولعل السبب في ذلك ان ادم وحواء قد نزلوا في الجزيره العربيه على الصفا والمروه وابنائهم وبناتهم تزاوجوا مع الانسان القديم فحدث تهجين للانسان القديم ظنه علماء العصر تطورا فظهر الانسان الحديث ويقول علماء العصر الحديث ان الانسان الحديث ظهر في عصر البليوسين او البليستوسين قبل حوالي مئتي الف عام يعني ذلك ان ادم وحواء هبطوا على الصفا والمروه في الجزيرة العربيه منذ حوالي مئتي الف عام في عصر البليوسين او البليستوسين او اكثر بقليل الى ان ينتشر نسلهم وهو الانسان الحديث اما الانسان القديم وهو النسناس في شرق ووسط اسيا فكان به ملامح من داء المنغول لهذا فالعرق الاصفر وهم الصينيون يشبهونهم لانهم اخوالهم واجداد بعضهم اما الانسان القديم في اوروبا فبه داء البرص ولهذا فالعرق الاوروبي كانهم برص وبيض لان اخوالهم واجداد بعضهم من النسانيس وهو الانسان القديم هناك كان به داء البرص اما الانسان القديم في افريقيا فكان اسودا من الزنوج لهذا فالعرق الافريقي اسود لان اخوالهم واجداد بعضهم كان من النسانيس وهو الانسان القديم الذين كانوا سودا من الزنوج اما العرب وهم بنوا اسماعيل فهم امة وسط وان كان بهم وحشيه لانهم اختلطوا بنسل قابيل ابن ادم لان نسل قابيل وبعض نسل شيث ابن ادم بقوا عند بيت ادم وهي الكعبه المشرفه وعادوا اليها بعد طوفان نوح عندما اسكن النبي ابراهيم ع ابنه اسماعيل ع مع العلم ان قابيل وهابيل ابني ادم هما من ام غير ام شيث ابن ادم فشيث ابن ادم هو الولد الاكبر لادم ع وام شيث هي حواء المعصومه التي هبطت الى الارض مع ادم وبعد موتها تزوج ادم من احدى النسناسات وايضا يقال لها حواء لان كل زوجه لادم يقال لها حواء لانها حوت ابناء ادم في بطنها ولادم حوالي ثلاثمئة ولد حسب ما جاء في كتاب بحار الانوار وهذا يعني ان لديه العديد من الزوجات لينتشر نسله في الارض ليعمر الارض (وهو الذي استعمركم فيها) اما قابيل ابن ادم فهو ابن ادم ولكن ليس ولده لصلبه لان والده الحقيقي يقال له كوهيك اما هابيل فهو ابن وولد ادم لصلبه وكذلك شيث

وشيث ابن ادم هو الولد الاكبر لادم الى ان نصل الى اخنوخ الولد الاكبر لابيه ثم ولده الاكبر نوح ثم ولده الاكبر سام الى ان نصل الى تارخ الولد الاكبر لابيه ثم ولده ابراهيم ولده الاكبر والوحيد ثم ولده الاكبر اسماعيل ثم ولد اسماعيل الاكبر عدنان وهذا يعني ان الولد الاكبر في سلالة ادم ع هو من العرب الى ان نصل الى عبد شمس الابن الاكبر لابيه ثم ولده الاكبر هاشم الى ان نصل الى الولد الاكبر في سلالة ادم وهو عبد المطلب جد النبي محمد ص اما ولد عبد المطلب الاكبر فهو ابو طالب ثم ولده الاكبر الامام علي ع ثم ولده الاكبر الامام الحسن ع فالامام الحسن ع يمتاز بان اكبر ولد ادم من نسله والنفس الزكيه الذي يذبح عند الكعبه قبيل ظهور الامام المهدي عج هو اكبر ولد ادم في زمانه لانه من نسل الامام الحسن ع اما الامام الحسين ع فيمتاز ان الائمة التسعه المعصومين من نسله وقد زور بنوا اميه اعداء بني هاشم التاريخ حتى لايعرف الناس فضل بني هاشم وان اكبر ولد ادم منهم لهذا زعموا ان ابن عبد المطلب الاكبر اسمه الحارث وهو اسم وهمي لااثر له في التاريخ وزعموا ان اكبر اولاد ابوطالب هو طالب وهو شخصيه وهميه وكنيه كان يكنى بها
والد الامام علي ع وزعموا ان ابو طالب وعبد الله والد رسول الله ص هما اصغر اولاد عبد المطلب

والسلام عليكم

إرسال تعليق